من نحن

كلمة الأمين العام

بدأت بذرة تحويل عطاءات سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ــ رحمه الله ــ قبيل وفاة سماحته، ففي منتصف عام ( ١٤١٩هـ ) عرضت على سماحة الوالد ــ رحمه الله ــ فكرة إنشاء موقع لسماحته على الشبكة العنكبوتية يضم النتاج العلمي لسماحته من فتاوى ودروس ومحاضرات وغيرها؛ ليمكّن جميع المسلمين من الوصول إلى فتاواه بسرعة وسهولة وحرية، فوافق سماحته ـــ رحمه الله ــ وبدأ المشروع ولكن سماحته وافته المنية بعد أشهر قليلة من البدء في المشروع الذي اكتمل بعد وفاته، ثم تم تدشين الموقع والإعلان عن المؤسسة في الحفل الخاص بالموقع بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “أيّده الله” ــ حينما كان أميراً لمنطقة الرياض ــ ليكون رئيساً لمجلس أمنائها فوافق ــ أيّده الله ــ .

 

الأمين العام
د. أحمد بن عبدالعزيز بن باز

رؤيتنا

أن تكون مؤسسة عبد العزيز بن باز الخيرية المصدر الأول والمعتمد للميراث العلمي لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز "رحمه الله" في أنحاء العالم ، ومنبراً للمنهج الوسطي .

رسالتنا

مؤسسة علمية دعوية ، تنفذ أعمالها بصورة احترافية ؛ لخدمة ونشر ميراث سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز "رحمه الله" العلمي ، ومنهجه الوسطي ، ومضامينه ، وتوسيع دائرة الإفادة منه .

أهدافنا

تهدف المؤسسة ـــ من دون أن يكون من أغراضها الحصول على الربح المادي ـــ إلى تحقيق الآتي:

١-جمع الإرث العلمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز “رحمه الله” وما أُثر عنه، وحفظه وتصنيفه بكافة الصيغ المقروءة والمسموعة والمرئية.

٢-خدمة التراث العلمي للشيخ عبدالعزيز بن باز “رحمه الله”، وإخراجه بمواصفات قياسية وجودة عالية علمياً وفنياً.

٣-نشر الإرث العلمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز “رحمه الله”، وإتاحته للباحثين وطلبة العلم والمهتمين ولعموم المسلمين.

٤-توسيع دائرة الإفادة من علم سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز “رحمه الله”، وإخراجه بصيغ وتقنيات وقوالب ولغات متعددة وفق القنوات والإجراءات الرسمية.

٥-حماية علم سماحة الشيخ “رحمه الله” من التعدي، واستهداف خروجه وفق مراد المؤلف “رحمه الله” وما يليق بمكانته العلمية، ومنح أُذونات طباعة ونشر علم الشيخ للراغبين ـ فيما يتعلق بحقوق المؤلف ـ وفق هذه الرؤية.

٦-إعداد ودعم الدراسات والبرامج التي تهدف إلى تعميق منهج الوسطية والاعتدال بالتنسيق مع رئاسة البحوث العلمية والإفتاء والجهات ذات العلاقة.